منتدي عابدين لمعلمي التربية الفنية

منتدي عابدين يشمل كل ما هو جديد وعصري في مجال التربية الفنية والفنون التشكيلية



    مقال فني وجوه وفنون

    شاطر
    avatar
    abdeen_sh

    عدد المساهمات : 78
    نقاط : 214
    تاريخ التسجيل : 05/04/2010
    العمر : 40
    الموقع : abdeen.roo7.biz

    مقال فني وجوه وفنون

    مُساهمة  abdeen_sh في الإثنين أبريل 12, 2010 4:16 pm

    الوجوه" مفاتيح اكتشاف الشخصيات والأماكن الشعبية
    شهدت قاعة بيكاسو بالقاهرة أخيراً افتتاح معرض الفنان التشكيلي الدكتور محمد الناصر بعنوان "وجوه وأماكن"، وقد افتتحه وزير الثقافة المصري الفنان فاروق حسني، بحضور نخبة من الفنانين والنقاد والمهتمين بالحركة التشكيلية الحديثة في مصر. قدم د.الناصر مجموعة من أعماله التي يجسد فيها وجوهاً مصرية صميمة، لرجال ونساء وأطفال من المناطق الشعبية البسيطة، مواصلاً رحلته المتميزة التي تتضح فيها فلسفته الخاصة، إذ يعتبر "الوجوه" معبراً لقراءة الشخصيات واقتحام خصوصياتها، وتفجير ملامح الأماكن والأحياء البسيطة.
    وعن تجربته "وجوه وأماكن" التي لاقت استحساناً كبيراً من النقاد والجمهور يقول التشكيلي الدكتور محمد الناصر في حديثه ل(ثقافة اليوم): هي وجوه نلتقي بها، تمر علينا مرور الكرام، ووجوه تشد انتباهنا وتلفت أعيننا بعد أن تهز وجداننا. تحمل بين طياتها الكثير من المعاني والمضامين والصفات التي تنضح بها ملامحها، فالوجه مرآة النفس ومفتاح الشخصية، حيث تعتبر الوجوه من أهم الركائز في كشف واكتشاف شخصياتها. نلتقي بوجوه عابرة تتوه وسط الزحام، ووجوه تحفر في ذاكرتنا مكانها نلتقيها فيمن يذكرنا بها فيما بعد. وجوه دالة على أصل الأماكن، لا تخطئ العين انتماءاتها وإن استقرت في أماكن أخرى. وجوه من الجنوب تسكن الشمال، ووجوه من الشمال تسكن الجنوب، لكنها تظل محتفظة بجذورها وأصولها. وجوه تعبر عن الجمال الكامن خلف ملامحها، أن تقيها من النساء والرجال الذين نعيش بينهم في القاهرة الفاطمية أو نلتقيهم شرقاً وغرباً وشمالاً، أما وجوه الجنوب ففي ملامحها تتجلى معاني النبل والطيبة والكرم والجود والصبر والقوة التي تضفيها طبيعة المكان، تلفحها أشعة الشمس لتكسوها بجمال الدرجات البنية حتى السواد..، إنها وجوه أهل أسوان والنوبة والأقصر وقنا؛ أهلي وعشيرتي.

    ويضيف د.الناصر قائلاً: الأماكن هي وجوه أهليها، ترسم ملامحهم بما تحمل من طبيعة خاصة. والبيوت تحتفظ بملامحها التراثية في الداخل والخارج، حيث لم يجرفها تيار المدنية. إن تجربة (وجوه وأماكن) تكتمل بها معزوفة التشكيل بالألوان المائية على مسطح اللوحات التي أقدمها في هذا المعرض. "الوجوه" هي مفاتيح اكتشاف الشخصيات والأماكن الشعبية.

    ويشار إلى أن الفنان الدكتور محمد الناصر من مواليد محافظة قنا في جنوب مصر في عام 1957، وتخرج في كلية الفنون الجميلة (قسم التصوير) في عام 1979، وحصل على الماجستير في التصوير عن رسالته "مقومات الصورة الشخصية في المدرسة التعبيرية" في عام 1990، وعلى الدكتوراه عن رسالته "الصورة الشخصية وأبعادها الاجتماعية والنفسية في التصوير المصري القديم والحديث" في عام 2001، واشترك في عشرات المعارض الجماعية، وأقام معارض فردية كثيرة في داخل مصر وخارجها، وحصل على جائزة الفنون وشهادة تقدير من الرئيس الراحل أنور السادات في عيد الفن والثقافة في عام 1979، وجائزة التصوير الأولى في معارض الطلائع، وجائزة الاستحقاق في التصوير في المعرض العام 1983، وجائزة خاصة وشكر من وزير داخلية البحرين في عام 1985، والجائزة التقديرية في الرسم في صالون الشباب الأول في عام 1989، وغيرها من الجوائز. وقام د.الناصر برسم أغلفة العديد من المجلات والكتب المصرية والعربية لمشاهير الأدباء والمفكرين، وكذلك الرسوم الداخلية لكثير من الكتب والمجلات المصرية والعربية، وهو عضو نقابة الصحفيين، ونقابة التشكيليين، وجمعية محبي الفنون الجميلة، والجمعية المصرية للفنون الجميلة واستخدامات الجرافيك، وسكرتير عام الجمعية المصرية لنقاد الفن التشكيلي، وله العديد من المقتنيات لدى الهيئات والأفراد بمصر والخارج.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 19, 2017 9:04 am